المحكمة الراية نت

إدانة قاتل صديقه المعاق بـ15 سنة سجنا نافذا بسكيكدة

قضت محكمة الجنايات الاستثنافية بمجلس قضاء سكيكدة، أول أمس بإدانة أربعة أشخاص بإحكام متفاوتة ما بين شهرين موقوفة التنفيذ و15 سجنا في قضية قتل شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وذلك على خلفية متابعتهم بجناية القتل ألعمدي مع سبق الإصرار ومحاولة القتل والمشاركة في جنحة عدم التبليغ عن جناية وطمس معالم الجريمة راح ضحيتها شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة يدعى (أل) يبلغ من العمر 36 سنة.

فيما التمس النائب العام وعقوبة الإعدام للمتهم الرئيسي (أ.ب) الذي عوقب بـ15 سنة سجنا نافدا و(ب.ت) بعامين سجنا نافدا فيما عوقب المتهمان (ع.ي) و (ب.م) بشهرين حبسا موقوف التنفيذ.

حيثيات القضية تعود إلى 27 أفريل 2017 في حدود الثالثة صباحا حينما تلقت الفرقة الإقليمية للدرك الوطني ببلدية فلفلة، مكالمة هاتفية من طرف العيادة متعددة الخدمات مفادها استقبال جثة لشخص مجهول الهوية تعرض لطعنات بواسطة آلة حادة على مستوى البطن.

التحريات بينت أن الجثة عثر عليها المسمى (أ.ب) الذي يعمل حارسا ليليا في حظيرة السيارات بقرب المدرسة الابتدائية بحي صالح الشبل أين وجد الضحية مرميا على الأرض والدماء تنزف من جسمه، فيما كان يتمتم بعبارات مبهمة فقام بنقله رفقة صديقه (م.ب) إلى العيادة الصحية بحضور مصالح الدرك الوطني إلى أن تم التعرف على هوية الضحية، ويتعلق الأمر بالمسمى (أ.ل) يقطن بمشتة الأغواط بمنطقة العربي بن مهدي ويعاني من إعاقة ذهنية.

حيث قامت مصالح الدرك الوطني بتشكيل دورية والتنقل إلى مكان وقوع الجريمة رفقة الشرطة التقنية بحضور الشخص المبلغ عن الضحية للقيام بالإجراءات القانونية ومعاينة مسرح الجريمة.

لتبين حينها بأن الشخص المبلغ عن الجثة ورفيقه كان يريدان تضليل مصالح الضبطية القضائية بخصوص الموقع الحقيقي لمكان وقوع الجريمة، وكان البلاغ الذي تلقته مصالح الدرك الوطني في تلك الأثناء من مستشفى عبد الرزاق بوحارة بمثابة مفتاح فك لغز الجريمة.

حيث أفاد البلاغ وقتها باستقبال مصلحة الاستعجالات لشخص يدعى (خ.غ) كان مصابا بجروح ناجمة عن طعنة على مستوى البطن بآلة حادة وعند الاستماع إليه من طرف الضبطية القضائية تبين بأنه كان رفقة الضحية من طرف المسمى (أ.ب) يقيم بقرية قرباز في بلدية جندل (محمد سعدي).

كشفت التحقيقات عن كون الجريمة وقعت إثر شجار بمزرعة المسمى (ي.ب)، حيث تمت معاينة أثار دم بالحقل ولوحظ أنه تم تنظيف المكان فيما كانت الملابس ملطخة المتهمين (أ.ب) و (ت.ي) ،(ي.غ) ،(م.أ) بحضور الضحية (أ.ل) ليتم توقيفهم تباعا، أثناء المحاكمة أنكر المتهمون التهم المنسوبة إليهم وصرح المسمى (ي.غ) بأنه تلقى مكالمة هاتفية من شقيقه (ع) بتاريخ الوقائع طالبا منه إحضار سيارة واللحاق به إلى منطقة “لحفاير” من أجل إسعاف شخص مصاب بطعنة سكين وبوصوله وجد الضحية مرميا على الأرض والدماء تنزف من بطنه فقام حينها بنقله رفقة سائق السيارة إلى مستشفى نافيا علمه بأي تفاصيل حول الجريمة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: