في إطار الاحتفال بحلول السنة الأمازيغية الجديدة 2970
إحياء الحدث الوطني ببرنامج ثري ومتنوع بولاية تيبازة

في إطار الاحتفال بحلول السنة الأمازيغية الجديدة ،انطلقت عصر أمس من تيبازة الاحتفالات الوطنية الرسمية برأس السنة يناير 2970 التظاهرة الأصيلة الضاربة في عمق التاريخ الوطني و النابعة من عمق المجتمع الجزائري .

و كانت بداية الاحتفال بهذه التظاهرة التي سطر لها برنامج ثقافي و اجتماعي “ثري و متنوع” يدوم الى غاية يوم الثلاثاء 14 يناير القادم من الموقع الأثري الضريح الملكي الموريتاني بتيبازة بحضور وزيرة الثقافة ” مليكة بن دودة”  و المحافظ السامي للأمازيغية سي الهاشمي عصاد و والي تيبازة محمد بوشمة إلى جانب ثلة من الفنانين و الأكاديميين.

هذا وشملت انطلاقة الاحتفال عملية تشجير رمزية بمحيط الموقع الأثري الضريح الملكي ل1000 شجرة قبل الإشراف بدار الشباب وسط مدينة تيبازة على الإعلان الرسمي عن انطلاق مراسيم الاحتفالات برأس السنة الأمازيغية من قبل وزيرة الثقافة و المحافظ السامي للأمازيغية.

و تتواصل الاحتفالات بزيارة معرض يضمّ مختلف المنتوجات التقليدية من نسيج و طرز تقليدي وخزف فني و سلال و فخار تقليدية و النحاس و الزرابي و إعطاء إشارة انطلاق مسابقة وطنية في الطبخ والخياطة التقليدية الخاصة بتقاليد و أعراف الأمازيغ في هذا المجال قبل أن يفسح المجال أمام إحتفالية أصيلة تمثل فيها فرقة أهل الليلي ضيف شرف طبعة هذه السنة الأمازيغية من خلال وصلات غنائية.

كما يشمل الاحتفال خلال اليوم الأول من التظاهرة سهرة فنية تتخللها عروض فنية و ثقافية لفرق محلية و وطنية من رقص و عرض مسرحي يبين عادات و تقاليد الحياة اليومية للعائلة الأمازيغية.

و خلال اليوم الثاني من برنامج الاحتفالات الرسمية برأس السنة الأمازيغية سيتم تنظيم ملتقى علمي أكاديمي تحت شعار “يناير رمز هوية مستعادة و معلم تاريخي يحتاج التثمين” من تنشيط ثلة من الأكاديميين على غرار البروفيسور محمد الهادي حارش و شمس الدين شيتور و الباحثة لويزة قاليز و الدكتور محفوظ فروخي و و الدكتور بوجمعة هيشور إلى جانب الأساتذة الجامعيين.

و يتناول الملتقى ثلاثة جلسات متبوعة بنقاشات حول مواضيع خاصة بالتاريخ والتقويم عند الشعوب القديمة و التقويم الأمازيغي و الآثار المادية و اللامادية و التعايش و الهوية و المخطوطات و عادات و تقاليد و تاريخ الأمازيغ بالأوراس منطقة تيبازة إلى غيرها من المواضيع الأخرى.

و على هامش الملتقى سيتم تنصيبي لجنة ولائية لكنه التراث اللامادي “الدينان” و إبرام اتفاقيات تعاون بين مؤسسة التلفزيون الجزائري و المحافظة السامية للغة الأمازيغية مع تنصيب أول دفعة لصحفيين و مراسلين ينشطون باللغة الأمازيغية إلى جانب بعض الأنشطة الثقافية الفنية الأخرى.

و تتواصل الاحتفالات أيام الأحد و الاثنين و الثلاثاء عبر ولاية تيبازة حيث تحتضن دار الثقافة أحمد عروة بالقليعة عديد النشاطات الفنية و معارض تقليدية لإبراز ثقافة أهل شنوة بتيبازة و طبوعها الفنية من ألبسة و فخار و مأكولات تقليدية إلى غيرها من النشاطات الأخرى أبرزها تنظيم سهرة الاثنين عرض أزياء للألبسة التقليدية الأمازيغية تمثل مختلف جهات الوطن و عرض فني لفرقة من جمهورية الصين في إطار التبادل الثقافي بين البلدين.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: