عبر مختلف 21 بلديـــة
إحصـــاء 324 منطقة ظــل بخنشلـــة

تم إحصاء ما لا يقل عن 324 منطقة ظل ، عبر مختلف بلديات ولاية خنشلة ، تم إحصاؤها عبر 21 بلدية تعاني من نقص في التنمية و ضروريات الحياة ما يستلزم برمجة مشاريع مستعجلة للنهوض بها في أقرب الأجال ، وذلم تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية .

أفادت المصالح الوصية لولاية خنشلة بأن المسؤول الأول للجهاز التنفيذي “عــــلي بوزيدي “أشرف خلال شهر فيفري المنصرم على تشكيل 21 فريق عمل مكون من ممثلي مختلف الأقسام الفرعية للمديريات التنفيذية وممثلين عن المجالس الشعبية البلدية و المجتمع المدني ، توصلوا خلال مدة قاربت الشهر إلى إحصاء 324 منطقة ظل على مستوى ولاية خنشلة

مما يستلزم تسجيل 477 عملية تنموية تخص هذه المناطق بشبكات الغازو الكهرباء و مياه الشرب و الصرف الصحي مع إعادة تأهيل قاعات العلاج المتواجدة بها وتجهيزها بالوسائل الطبية اللازمة وشق الطرقات و تعبيدها مع تشييد مطاعم مدرسية وبناء أقسام توسعة ، لاسيما بالمدارس الإبتدائية مع توفير النقل المدرسي والعمومي لسكان هذه المناطق .

وكشفت ذات المصادر قيام السيد علي بوزيدي والي الوراية و بالتنسيق مع فريق العمل الخاص بإحصاء مناطق الظل بإعداد بطاقة تقنية خاصة بكل منطقة ظل تتضمن معلومات عن إسم المنطقة و مساحتها الجغرافية مع تعيين الجماعاتى المحلية التي تنتمي إليها إداريا وعدد السكان القاطنين بها والمشاكل الذين يعانون منها و العمليات التنموية التي يتوجب برمجتها و الغلاف المالي اللازم لإنجاز هذه العمليات قبل إعداد تقارير ، تم إرسالها إلى وزارة الداخلية و الجماعات المحلية والتهيئة العمرانية وكذا مصالح الورزارة الأولى تنفيذا لتعلمات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون .

مشيرا ذات المصدر إلى أن الهدف من إحصاء مناطق الظل هو التقرب من مواطني هذه المناطق و الإصغاء إلى إنشغالاتهم من أجل العمل على رفعها و تحسين الإطار المعيشي للقاطنين بها .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: