أما آن لهم أن يمسكوا ألسنتهم..!؟

0 7٬884

          ليس بالجديد على المسلمين أن يسمعوا بين الحين والآخر من بعض الأصوات والتي تدعي ويا للأسف أنها تنتمي إلى ملة الإسلام وتحب أهل البيت ، بل وتجاهر بأنها على استعداد أن تموت من أجل محمد(ص) وأهل البيت والحسين وذريته رضي الله عنهم أجمين ،ولكن الجديد الذي كان مخفيا عن معظم المسلمين هو سبهم لأمهات المؤمنين وللصحابة ،وهذا نظرا لأن ذلك يحدث في نطاق ضيق وعلى  مستوى الحسينيات وفي متون كتبهم ..؟

   غير أن هذا لم يعد سرا خاصة مع الثورة الإعلامية وظهور قنوات فضائية تنتمي إلى من يسمون أنفسهم بأتباع آل البيت أو” الشيعة ” حيث  برز فيها أناس لا يراعون حرمة ودين لأي كائن من كان يتعبد خارج المذهب الشيعي الإثني عشري ، وكأن الدين أقتصر اقتصارا على هؤلاء دون غيرهم من المسلمين الموحدين لله المؤمنين برسله  وكتبه ويوم الآخر..!

لم يسلم من آذاهم ولعنهم أحدا من العالمين وفي مقدمتهم أبا بكر وعمر ومعاوية وبالأخص الصديقة بنت الصديق  التي برأها الله من فوق عليائه عائشة و أيضا حفصة وهند ،بل كل من قال قولتهم و اتبعهم..؟

أيمكن أن يصدر مثل هذا الكلام القبيح الذي تتأذى منهم جميع الخلائق من إنسان مستقيم شريف يحترم القيم ويقدس الشرائع ويجل المباديء،كلا إن مثل هذا الكلام البذيء الذي يخدش الحياء وتقشعر له الأبدان لهول الافتراء ولكبر ما اقترف في حق شرف بيت رسول الله (ص) ليس فقط كإنسان له كرامة وإنما كرسول معصوم تجب طاعته ويلزم توقيره..!

إنه لم يعد كافيا صدور فتوى من مرشد الثورة  الإيرانية ” علي خمينائي” تحرم النيل من أمهات المؤمنين وصحابة رسول الله(ص) وأن يباركها المجلس الإسلامي الأعلى بالجزائر، وإنما يجب أن يحاكم هؤلاء وينالوا العقاب جزاء ما اقترفوا من إثم وما ساقوه من بهتان كبير في حق بيت رسولنا الأكرم (ص)..؟!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: