خلال تجمع نشطه بخنشلة ،عمارة بن يونس:
أكبر تحدي ينتظر الجزائر هو التحدي الاقتصادي

قال الأمين العام للحركة الشعبية الجزائرية  عمارة بن يونس أمس بخنشلة، أن أكبر تحدي ينتظر الجزائر هو “التحدي  الاقتصادي” و ذلك من خلال التفكير في استحداث مناصب شغل و اعتماد اقتصاد وطني حر يبنى  على المؤسسات الخاصة.

هذا ودعا السيد بن يونس في ذات السياق خلال تجمع نشطه بدار الثقافة علي سوايعي  بوسط المدينة بحضور مناضلين بحزبه و متعاطفين معه إلى “توافق بين الأحزاب  السياسية حول المشروع الاقتصادي للبلاد”.

وألح في ذات السياق على “ضرورة إيجاد حلول للمشاكل الاقتصادية المطروحة” و  ذلك من خلال “استحداث مناصب شغل دائمة”, مشيرا إلى أن الجزائر لديها عجز في  اليد العاملة يقدر-حسبه- بـ2 مليون منصب و يخص قطاعات البناء و الأشغال  العمومية و الفلاحة.

وفي سياق متصل, أكد رئيس الحركة الشعبية الجزائرية أنه “لا يجب أن نبقى نعتمد  في اقتصادنا عل  ى عائدات تصدير المحروقات”.

من جهة أخرى قال السيد بن يونس أن “الانتخابات المقبلة ستجرى بكل ديمقراطية و  الشعب وحده هو من سيفصل فيمن سيكون رئيسا للجمهورية”, مضيفا أن حزبه “لن يحيد  عن الديمقراطية”.

وبعد أن ذكر أن حزبه “ومنذ تأسيسه وهو يساند رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز  بوتفليقة و لا يزال”, لفت الأمين العام للحركة الشعبية الجزائرية بخصوص  الاستحقاق الانتخابي المقبل, إلى أن تشكيلته السياسية “لديها أجندتها الخاصة  بها” و أن المجلس الوطني للحركة الشعبية الجزائرية “سيتخذ القرار و الموقف  المناسب في وقته بشأن الانتخابات الرئاسية  المقبلة”.

فريدة حدادي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: