آليات تطوير الفلاحة الصحراوية سيتم تكييفها وتحسينها

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كشف وزير الفلاحة والتنمية الريفية، الشريف عماري،بالجزائر العاصمة، عن اتخاذ تدابير جديدة “قريبا” لأجل ترقية الفلاحة الصحراوية بغية تمكين هذا النشاط من المساهمة في ضمان الأمن الغذائي والتقليل من الواردات.

وأوضح السيد عماري خلال اجتماع لإطارات القطاع وممثلي غرف الفلاحة ومدراء المصالح الفلاحية على مستوى ولايات الجنوب، والذي شارك فيه الوزير المنتدب المكلف بالفلاحة الصحراوية والجبلية، شحات فؤاد، أن آليات تطوير الفلاحة الصحراوية سيتم تكييفها وتحسينها بالتنسيق مع الفاعلين المعنيين بهدف ترقية الشُعَب الاستراتيجية كشعبة الحليب والحبوب.

وقال الوزير أن هذه الاجراءات تندرج في إطار تعليمات رئيس الجمهورية الرامية إلى تطوير الفلاحة الصحراوية والجبلية من خلال اجراءات هيكلية وأخرى تسهيلية وتدعيمية لشباب المناطق الصحراوية والجبلية بشكل خاص.

وأوضح السيد عماري أن الأمر يتعلق “بتقييم واقع الاشكاليات المطروحة وفرص تعزيز القدرات الانتاجية لهذه الولايات، في إطار تعليمات رئيس الجمهورية”.

كما يتعلق الأمر، حسب السيد عوماري، باتخاذ التدابير الضرورية لترقية المناطق الصحراوية بحيث يكون لها تأثير على الساكنة، لاسيما على مستوى المناطق الحدودية، من أجل المساهمة في الأمن الغذائي للبلاد وفي تطوير الصادرات.

من جهته، أوضح السيد شحات أن الهدف من اجتماع العمل هذا هو تقييم الاشكاليات التي تواجه المستثمرين وفلاحي المناطق الصحراوية والجبلية.
واعتبر الوزير المنتدب أن هذه الاشكاليات غير مرتبطة بالعقار والماء والكهرباء فحسب، بل بتسويق المنتوجات الفلاحية وتخزينها، مؤكدا “أن هناك مشاكل أخرى تتعلق بتثمين المنتوجات الفلاحية في الجنوب”.

وتحقيقا لهذه الغاية، أبرز الوزير المنتدب المزايا التي تتمتع بها المناطق الصحراوية” والتي يجب استغلالها بطريقة ذكية بُغية تطوير فلاحة دائمة في خدمة الوطن”.

وقال، في ذات الصدد، ان “الصحراء يمكنها مساعدتنا على التقليل من فاتورة الواردات بشكل هام من خلال سد العجز الذي نعاني منه في مجال الحبوب والحليب والزيت الغذائي”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: